3
اكتوبر
2018
رسالة الى الدكتور عادل عبد المهدي
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 59

د. حميد الهلالي

اليوم وانت تستلم امر تكليفك بأصعب مهمة وهي قيادة بلد يحتل المرتبة الأولى بالفساد ويحتل المراتب الدنيا والاخيرة في مجال الخدمات والامن وتفشي البطالة .. اليوم وانت تكلف بأمر رؤساء كتل يشهد التاريخ انهم الاسوء في تاريخ هذا البلد والاكثر فسادا وأفسادا . بلد يرادَ لهُ ان يكون ساحة خلفية لصراعات دول وان يكون تابع ذليل لإرادات دول .. اليوم هنالك الملايين من المهجرين والمهاجرين ومدن مخربة .. والاهم من كل هذا وذاك ان لدى الشعب تخوف منكَ ومن ادارتك كونكَ من الحرس القديم وللماضي الذي يرتبط بذهنية الشعب الذي اصاب اغلبه الخيبة والمرارة فحادثة مصرف الزوية بلا تفسير وارتباطاتك وعملك القديم بلا تفسير وهناك مخاوف من تبعيتك لدولة اخرى وان تحمي الفاسدين .. وهناك خشية انهم جاءوا بك لكي تغلق ملفات فسادهم .. تذكر ان من اسقط العبادي هو تردده في محاربة الفاسدين وكثرة وعوده وتهديداته بمحاسبة الفاسدين دون فعل .. تذكر ان هذا الشعب سيراقبك ولن يرحمك .. نريدك ان تثبت للعالم وللعراق وللمرجعية انك تعمل بخلق العراق وبخلق عائلتك .. تذكر ان واجبك ان تقيم دولة قانون ودولة مدنية ودولة قوية لاتكون ظلا لدولة اخرى وان تنفتح في علاقاتها على محيطها العربي وان تبني علاقات متوازنة وان تعيد بنائها وان تعيد تشغيل مصانعها ومزارعها وان تنهي البطالة وان لا تعطش البصرة >نريدك ان تختار وزراء نزهاء واقوياء ولهم خبرة ولايكونوا من هذه الاحزاب لديك عدد هائل من العلماء العراقيين في الخارج والداخل .. طهر الوزارات والدزاىر .. واعمل لكل العراق بدون طائفية ومناطقية .. تذكر ان من جاء بك هم المتظاهرين ودمائهم وألا لكلف العبادي ثانية ... والمهم ان لاتأتي برجالك وحزبك ومجلسك الاعلى كي نبدل حزب بحزب .. نريدك لكل العراق وعندها سترى مايسرك ويطرز تاريخك بالغار وبخلافة ستكون تحت مرمى كلماتنا ولن نرحمك ابدا ولن تبقى طويلا . نتمنى لك الموفقية وان تغير الصورة المرسومة في داخلي وداخل كل متظاهر وشريف ووطني .. التوقيع مواطن من كل العراق.


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار