29
مايو
2021
الانتخابات القادمة
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 187


د. خالد العرداوي

كل المؤشرات ترجح خيار عدم اجراء  الانتخابات البرلمانية العراقية في موعدها المقرر في العاشر من شهر تشرين الاول القادم لسببين رئيسيين: السبب الاول- عدم تحمل المنظومة السياسية الشيعية لفوز  متوقع كاسح للتيار الصدري. اما السبب الثاني- فهو  فقدان قيمتها الشعبية كمطلب شعبي لاحتجاجات تشرين.

ان تأجيل الانتخابات وربما عدم اجرائها اطلاقا حتى في موعدها الدستوري المقرر يهدد الخيار الديمقراطي في العراق، بل ينذر ببروز خياران بديلان: الفوضى المدمرة فالتقسيم، او الدكتاتورية العنيفة مجهولة العواقب. لا تدرك القوى الماسكة بالسلطة حجم الخطر الذي يهددها ، كما لا تدرك كما أشار الى ذلك صديقي الدكتور منقذ داغر انها وعمليتها السياسية اصبحت منتهية الصلاحية، وانها ترقص على نعشها وما تدري.

ما أشبه حماقة نظامنا الحاكم الحالي بحماقة نظام صدام حسين بعد عام ١٩٩١ فعلى الرغم من كل الدلائل التي كانت تنذر بوصول نظام صدام حسين الى نهايته الا ان عنجهية النظام وغروره وحماقته كانت تخدعه بامكانية الاستمرار والعيش، كذلك الحال فيما يتعلق بنظامنا الحاكم الحالي فمعظم اقطابه تدرك انها ضيعت فرصتها التاريخية في النجاح وإثبات الوجود ، واخطأت بشكل غير قابل للتلافي لكنها ايضا تعتقد انها لا زالت تمسك زمام الامور ، بل وتحلم كما حلم هتلر بالحكم لألف عام.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار