8
ديسمبر
2017
عراقي وانقهر !
نشر منذ 8 شهر - عدد المشاهدات : 38

بقلم/ عبد الهادي مهودر


بعدهم العراقيين لافاكين حزنهم على شهدائهم ولامحتفلين بنصرهم ولا راجعين الشباب لاهلهم وبعدهم بچفوفهم الحنه.. بس ترامب الابرص عرس وي عرسنا وفتح جرح القدس من جديد واحنا عود ناوين نطوي صفحة الحرب ونعوض اللي فات ونرتاح ولو كم سنة من عمرنا .. جابوهه العراقيين حرب بحرب وحتى من يفرحون ويضحكون يخافون من الفرحة والضحكة متدوم ، وجيراننا سالبين راحتنا بس نبينا وصانا بسابع جار وائمتنا كملوهه بوصية ان حسن الجوار هو الصبر على اذى الجار .. واحنا صابرين يابويه ..

حلمي كعراقي بعد اللي صار ان نكون محايدين ونگول كافي عاد وناخذ عطوه وسط هذا الصراع اللي مايخلص لكن تعال گلي شلون اذا هذا البلد تجري بيه الغيره مثل مي دجلة والفرات والمي ينشف والغيرة ماتنشف وشعبه عربي قح ومسلم اكثر من اي شعب مسلم وموقعنا ركن بين الامم العربية والتركية والفارسية .. حتى الاسرائيلي ينظر للعراق والعراقيين غير نظرته لبقية العرب .. واليهودي اللي عاف العراق من ستين سنة بعده يحن ويبجي دم على ذكرياته وحافظ كل اغانينا الحزينة ... وبداخلنا منريد الحروب لكن هي الحروب تريدنا وتدگ بابنا وتتحرش بينا وتاخذ شبابنا .. وخيرة شبابنا مدفونين جوه الارض بمقابر جماعية ومقابر مجهولة ومعلومة

وحاجزين مقابر مقدما نخاف تقبط النجف ،

لو عايشين بالبرد يطاردون ورا داعش بصحراء الانبار وعايفين نسواهم وجهالهم وحارميهم من لمسة حنان واحنا متغطين ببطانيات ام النمر وام صباح الخير واحبك حب جنوني .. خيرنا مالي الارض وفقرنا مالي الارض وكتبنا ماليه الارض وكلشي ماهامنا نقرا ونكتب اربعة وعشرين ساعة عبالك ورانا امتحان وزاري .. احس كلمة العراق مشكلة بحد ذاتها لغز مدري عريق وعروق وخبز عروگ مدري عراك مايخلص .. مكتوب نعيش بصخب وجدل ومانرتاح دمعتنا رخيصة وگلوبنا بعدهه مو صخر جلمود .. صح نشوفهه مو خوش عيشه ومو خوش قسمه بس تر غيرنا يشوفنا بعين الچبيرة ويحسب للعراق الف حساب والامريكي والاوربي والايراني والتركي يعرف اهميتنا اكثر منا والعرب اللي عافوا العراق ندمانين ويدرون ماتنحل قضية الا بيهه العراق وبراس العراق الحار.. صح مدنهم حلوة وعامرة بس الله وكيلكم كلهه انبنت براسنا.. احنا نحارب وهمه يبنون ويعلمونا نزرع عبوات وبلدانهم مليانه قواعد امريكية والامريكي حلال عليهم وحرام علينا .. وابشركم الجايات اكثر من الرايحات .. مرات نحسهه غلب وقشمريات وننقهر ومرات نقنع نفسنا ونگول بيهه صالح ولعيون ابو صالح .. ومرات نشوف نفسنا الحمزة بالحقيقة والواقع وبفلم الرسالة اللي ماخرب الا من مات الحمزة بس احنا يستشهد حمزة ويولد حمزة وفلمنا ميخلص ومرات نشوف نفسنا الحسين اللي عاف مسقط راسه وانقتل بالعراق ويه شبابنا .. حتى الارهابي الانتحاري عنده يقين مايطب للجنة الا عن طريقنا .. ورغم كل اللي صار بينا من الاف السنين واللي راح يصير لو اني مو عراقي واشوف كل هاي السوالف والقصص والطراگيع والاحداث العجيبة ماتمر الا من العراق واطهر الدماء ماتنزف الا بأرض العراق .. اموت قهر .

عبدالهادي مهودر


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

8 صوت - 73 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 11

أخبار