24
ديسمبر
2017
كربلاء تحتفي بالنصر والابداع وتتربع على عرش التراث العالمي
نشر منذ 8 شهر - عدد المشاهدات : 215

ستتألق نتاجات مبدعي كربلاء ونخبة مختارة من مبدعي العراق الجميل في مهرجانهم الاثير..

مهرجان خان النخيلة الثقافي الثاني الذي سيعقد في  الخامس والعشرين من شهر شباط القادم في اضخم تظاهرة حضارية ابداعية تشمل 23 فعالية متنوعة لكل صور الأبداع الكربلائي العراقي ...وستعود الحياة ثانية لخان النخيلة ...فتصدح  في اواوينه اعذب العبارات ــ وتزين  اروقته اجمل اللوحات ..لنستمع  لرقي الكلمة وعذوبة العبارة وجمالية الصورة ودهشة الفنون التشكيلية والمسرح والسينما والفلكلور والتفوق والمهارات النادرة والقدرات الخارقة للعقل العراقي الفذ وبمشاركة واسعة من مبدعي كربلاء والعراق وحضور بأعلى المستويات ... لذا دعونا نلقي نظرة على تأريخ وموقع هذا الخان المدهش  النخيلة

      حيث يشمخ على كثبان الصحراء ورمالها الذهبية عبر عقود طويلة من الزمن معلم أثري مدهش وغاية في الهندسة المعمارية التي تستند على فن المعمار الإسلامي الفذ ... سمي حين ذاك خان الربع (النخيلة ) كونه يقع في ربع المسافة بين كربلاء والنجف ,  حال عدد كبير من تلك المباني الأثرية التي كانت محطة استراحة للزائرين والمسافرين القادمين من مدن بعيدة في الحل والترحال ..وقد حددت المسافة ب 20 كم بين خان واخر وبطريقة حسابية متقنة ..

لقد بني الخان بشكل هندسي فريد باستخدام الطابوق الفرشي والجص والنورة على شكل أقواس رائعة التصميم ... يبلغ طول ضلع الخان 85م احيط بسور بارتفاع 8م زود بأربعة ابراج مخروطية في اركانه الأربع .يمتد من باب الخان رواقان غاية في الجمال والإتقان فتحت فيهما الأواوين والتي بدورها تنفتح على الساحة الرئيسية وقد استخدمت القباب في سقف الأواوين وزينت جميعها بزخارف حصيريه رائعة غاية في الدقة والانسجام وتعتبر بحق من روائع الزخارف الإسلامية ...والزائر للخان سيكتشف عالم من فن العمارة المتميز والذي عالج كل التغيرات الجوية بما فيها توفير وتصريف المياه والمجاري ومازالت عاملة لحد الأن دون خلل

       هذا الخان احتضن في السنة الماضية مهرجان رائع وومتميز بجهد ذاتي ضم أكثر من 20 فعالية متنوعة أدبية وفنيه وتراثيه وفلكلورية ومعارض كتب وعروض سينمائية وعروض مسرحية وصور بطولات ابنائنا الاشاوس قوات نظامية وحشد وغيرها من الفعاليات

فكربلاء تستحق ان تحتفي بالنصر والابداع لانها منتج ثقافي ضخم أثرت حاضر العراق وماضية بكم هائل من المبدعين الكبار في شتى صنوف الابداع .. وكربلاء حري بها ان تزهو فمنها انطلقت فتوى الجهاد فتصدى الشرفاء لداعش ليهزموا اكثر العصابات اجراما على مر التأريخ . ويقولوا للعالم من هنا انطلقت الحضارة وسوف نستمر بالعطاء ومن حق العراق وكربلاء ان تتربع على عرش التراث العالمي         

مشاهد من مهرجان خان النخيلة الأول

كان المهرجان موعدا مع الأبداع مع المتعة الروحية والرياضة الفكرية والسياحة في فيض العطاء الكربلائي والعراقي .. حيث تألق الشعراء وتزينت ايوانات خان الربع المدهش بفنه المعماري والهندسي الخلاب ــ لوحات الفنانين تشكيلين ورسامين وخطاطين ومصورين ومبدعين في شتى فنون الأبداع خطا وزخرفة وفلكلورا وتراثا ولوحات من صفاح النصر المؤزر على داعش المجرم وغيرها الكثير .. هي رحلة لا تنسى ليومي الجمعة والسبت 10, 11 من شباط الماضي  وفقرات متنوعة لا تمل..

                 الاستاذ حميد الهلالي ..

رئيس اللجنة المشرفة على مهرجان خان النخيلة الثقافي


صور مرفقة











أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

8 صوت - 73 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 11

أخبار