6
يوليو
2018
ما بني على باطل فهو باطل
نشر منذ 1 اسابيع - عدد المشاهدات : 67

د. حميد الهلالي

يبدوا اننا عشنا في كذبة اسمها التبادل السلمي للسلطة وان كل ماجرى من انتخابات كان كذبة وان تزويرا هائلا جرى لتلك النتائج فلا الفائزين فائزين حقا ولا الخاسرين خاسرين حقا في كل الدورات ...بل كل النتائج زورت وكل الحكومات التي شكلت هي باطلة والتشريعات باطلة .وعليه ندعو القضاء العراقي الى :

1- اجراء تحقيق شامل مع اعضاء المفوضيات السابقة للكشف عن التزوير المنظم من خلال اعتراف الكثير من القضاة والنواب السابقين عن حلات التزوير المرعبة  .

2- ابطال القرارات والتشريعات التي صدرت  والمخصصة لمصالح الكتل والطوائف والاشخاص بما فيها قوانين رفحاء والسجناء والكيانات المنحلة والتوازن وقرارات المنافع الخاصةوقرارات تحسين المعيشة او المعالجة الخارجية للاعضاء وكل عمليات بيع وشراء واستملاك عقارات الدولة وغيرها .

3- الغاء نتائج الانتخابات الحالية كونها بنيت على اكاذيب وتزوير ومفوضية سياسية وقانون سيء وكذبة فاضحة ..

4- اتجاه بعض الكتل التي استغفلت الجماهير الواسعة للتصويت لها بحجة رفضها للمحاصصة واتجاهها لبناء كتلة عابرة للطائفية والكتلة الاكبر ومعارضة فاعلة وحكومة تكنوقراط واتضح ان ذلك لا وجود له وان تكريسا مخيفا للمحاصصة والطائفية وتقسيم المغانم والمناصب هو مايتم ..وهذا غش فاضح يستدعي الغاء ماترتب عليه ...


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

من هو افضل رئيس وزراء حكم العراق منذ 2003 ولغاية الان .. ؟

2 صوت - 4 %

0 صوت - 0 %

3 صوت - 6 %

26 صوت - 52 %

عدد الأصوات : 50

أخبار