27
يونيو
2023
بريغوجين يقدّم الطعام لبوتين في مطعم خارج موسكو عام 2011 (أ.ب)
نشر منذ Jun 27 23 am30 11:41 AM - عدد المشاهدات : 413



الاعلام العراقي / وكالات : غسان شربل:بعض الأحداث تغري بالمقارنات، على رغم اختلاف الحقب والمسارح والرجال. وما أصعب أن يستيقظ السيد الرئيس على رائحة الخيانة. وأن يتلقى «طعنة في الظهر» من تحت جناحيه. وأن يكون المُرتكب رجلاً منحه ثقته. وفتح له أبواب القصر والثروة والنفوذ وأعاره من قوته وحماه من المنافسين والحسّاد. وأن يكون تسامح حيال تحوّله قائداً يتباهى بانتصاراته ونجماً تتجاذب الشاشات صوره وعباراته المسنونة.

على رغم براعته في إخفاء مشاعره، لاحت المرارات اليوم في وجه فلاديمير بوتين وهو يخاطب شعبه. ليس بسيطاً على الرجل الغارق في معركة إخضاع أوكرانيا والغرب أن يرى النار تندلع في الدار وأن يُستدعى إلى مبارزة مع الرجل الذي ما كان شيئاً لولاه. ولا مبالغة في القول إن بوتين اخترع يفغيني بريغوجين ودفعه إلى مسارح الحروب والأضواء.

ذكّرتني قصة الخيانة الروسية بقصة عراقية. يقول أحد المقيمين طويلاً في قصر صدام حسين إنه لم يلمح مرارات في عيني السيّد الرئيس كتلك التي سكنتهما بعد «الطعنة في الظهر» التي تلقاها من صهره حسين كامل، وتمثّلت في فراره إلى الأردن. اعتبر صدام الرجل الفار خائناً حين تناهى إليه أنه سلّم الأجهزة الغربية أسراراً عسكرية كانت لجان التفتيش عجزت عن اكتشافها.

وعلى رغم قرار سابق اتخذه يحظر على المخابرات العراقية تنفيذ هجمات في الخارج، خرق صدام قراره وطالب المخابرات بتأديب حسين كامل في منفاه الأردني. أرسل الجهاز إلى عمّان فريقاً من 5 أشخاص، بينهم سيدتان، لكن هؤلاء عجزوا عن الاقتراب من الهدف وعادوا إلى بغداد. بعدها اختار النظام أسلوباً آخر في العقاب. طمأن المستهدف فعاد إلى العراق، وكان الإخراج أن تتولى العشيرة قتله لغسل خيانته، وهكذا كان.

كان حسين كامل مجرّد جندي في الحماية. شجاعته استوقفت الرئيس فاستدعاه وقرّبه ودفعه إلى صعود السلالم سريعاً في ظله. أعطاه النفوذ وأعاره من قوته ثم أعطاه ابنته والحقائب الوزارية فصار الأقوى تحت سقف صدام حسين.

كان بريغوجين مجرد سجين سابق. افتتح مطعماً وأرضى الزبائن وبينهم سيد الكرملين، فتحوّل متعهداً لولائم الكرملين ثم لأغذية الجيش. وكانت النقلة الكبرى حين تحوّل في 2014 زعيماً لميليشيا اسمها جماعة «فاغنر».

اجتاح الجيش الروسي أوكرانيا وسرعان ما تكشفت مواطن ضعفه. انتهز بريغوجين الفرصة. أحضر السجناء والمرتزقة ومن تدربوا في حرائق دول بعيدة وزجّهم في الحرب الأوكرانية ونجح في تحقيق انتصار في باخموت فوق بحر من الجثث. هاله أن يجلس جنرالات الجيش في مكاتبهم في موسكو وأن يراقبوا الحرب بالمناظير. هاجمهم بلا هوادة ونشر غسيل العجز والفساد على الشاشات.

صدام قائد «الحشد الشعبي» الروسي مع المؤسسة العسكرية تحوّل تمرداً دموياً جرح هيبة الرئيس وصورة البلاد. لا صدّام غفر لحسين كامل خيانته، ولا بوتين سيفعل.

دائماً يكمن تحت جناحي القائد رجل شجاع لا حدود لجشعه. دائماً هناك رجل قوي يخفي لعابه بانتظار الخيانة في الوقت المناسب.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار