15
ابريل
2019
5 اجتماعات بين الفتح وسائرون تُنهي الخلاف على رئاسات اللجان رغم تحفّظ الكتل الشيعيّة
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 86

حسمت اللقاءات الثنائية بين تحالفي سائرون والفتح أسماء رؤساء اللجان البرلمانية ونوابها والمقررين في اجتماع عقد قبل يومين حيث اتفقا مع باقي المكونات على منح القوى الشيعية رئاسة ثلاث عشرة لجنة برلمانية دائمة و12 لجنة للقوى السنية والكردية مناصفة.

وسيقوم تحالفا سائرون والفتح بعملية توزيع رئاسات هذه اللجان على الكتل والأحزاب الشيعية.

وستناقش مفاوضات اللحظة الأخيرة عدد اللجان البرلمانية الدائمة وإمكانية استحداث لجنة واحدة أو لجنتين لترضية بعض الكتل والمكونات ، في حين ماتزال رئاسة لجنتي النزاهة والقانونية غير محسومتين.

وتبين مقررة مجلس النواب خديجة علي في تصريح لـ(الاعلام العراقي) أن "أغلب اللجان البرلمانية الدائمة ستبدأ اليوم الإثنين بإجراء انتخاب رئيس ونائب ومقرر لها"، لافتة إلى ان "من بين اللجان البرلمانية التي أبدت استعدادها لاختيار رئيس لها هي لجنة التربية ضمن المدد التي حددها من قبل رئيس البرلمان".

وكان رئيس مجلس النواب قد أعلن في جلسة السبت الماضي أن اليوم الإثنين موعد لإجراء انتخابات رؤساء اللجان النيابية ونوابهم والمقررين، بعد التداول مع الكتل النيابية.

وتوضح علي أن "لجنة التعليم العالي ستكون من حصة المكونين السني أو الكردي على اعتبار أن اختيار رئيس اللجنة يكون عكس توجهات وانتماءات الوزير"، لافتة إلى أن "وجود هذا العرف السياسي سيجنبنا من الوقوع في التناقضات بالنسبة لعملية اختيار رئيس اللجنة ونائبه والمقرر".

ولجأت اللجان البرلمانية الدائمة إلى ترؤس اجتماعاتها الدورية من قبل أعضائها الأكبر سناً تفادياً لتعطيل عمل مجلس النواب الذي يعتمد في الدرجة الأولى على ما تقوم بها لجانه الدائمة في تقديم المقترحات ودراسة مشاريع القوانين التي ترسلها الحكومة وكذلك القرارات التي تتخذ من قبل المجلس.

وتشير النائبة عن الجبهة التركمانية إلى أن "هناك اختلافاً في وجهات النظر بين عدد من الكتل بشأن رئاسة بعض اللجان البرلمانية الدائمة من بينها النزاهة والقانونية ".

بالمقابل يتحدث قيادي بارز في تحالف سائرون لـ(الاعلام العراقي) عن آخر المباحثات والمفاوضات التي جرت بين القوى الشيعية والسنية والكردية قائلا إنهم اتفقوا "على حسم أكثر من 80% من رئاسات اللجان البرلمانية الدائمة ونيابتها والمقررين"، لافتاً إلى ان "القوى الشيعية حصلت على النصف زائد واحد من هذه اللجان".

في منتصف تشرين الأول الماضي صوّت مجلس النواب على أسماء لجانه الدائمة وحدّدها باثنتين وعشرين لجنة دائمة بعدما دمج عدداً منها واستحدث لجنة التخطيط الستراتيجي ومتابعة البرنامج الحكومي.

ومنذ ذاك الوقت باتت الكتل السياسية داخل مجلس النواب عاجزة عن اختيار رؤساء ونواب ومقرري هذه اللجان البرلمانية الدائمة وانعكست هذه الإخفاقات والتحديات على أداء مجلس النواب الذي لم يتمكن بعد سبعة أشهر من تشكيله سوى تمرير قانون الموازنة الاتحادية لعام 2019 .

ويتابع القيادي البازر الذي طلب عدم ذكر اسمه حديثه عن الاتفاقات الأخيرة قائلا إن "القوى الشيعية حصلت على رئاسة ثلاث عشرة لجنة برلمانية دائمة في حين بلغ عدد لجان المكون السني والكردي ستاً لكل منهما"، منوها إلى ان "حصة المكون الشيعي وزعت ستاً منها لتحالف سائرون وسبعاً لتحالف الفتح".

ويؤكد أن "تحالفي سائرون والفتح سيتكفلان بترضية الكتل الشيعية الموزعة على تحالفي الإصلاح والبناء"، منوهاً إلى أن "الكتل البرلمانية مازالت تبحث في إمكانية استحداث عدد من اللجان الدائمة وزيادتها".

وكانت (الاعلام العراقي) قد نقلت في شهر آذار الماضي عن النائب محمد الغزي في تحالف سائرون قوله إن عملية توزيع اللجان استندت إلى حصة كل كتلة أو مكون من المقاعد في البرلمان"، مبيناً أن "أهم اللجان التي حصلت عليها القوى الشيعية هي القانونية والأمن والدفاع والمالية والشباب والرياضة والتخطيط الستراتيجي".

ولفت القيادي إلى أن "القوى الشيعية حصلت على خمس لجان سيادية أو ما تسمى خلال المفاوضات بالفئة (أ) وزعت (2) لتحالف سائرون و(3) لتحالف الفتح"، لافتا إلى ان "الاتفاق منح تحالف سائرون الحصول على لجنة الأمن والدفاع مقابل منح تحالف الفتح اختيار إما رئاسة اللجنة المالية أو القانونية أو الخدمات".

وبدأت الاجتماعات الثنائية بين الفتح وسائرون في شهر شباط الماضي بمعزل عن تحالفي الإصلاح والبناء واتفقا على تشكيل لجنةٍ سداسية مشترَكةٍ بين التحالفين لحل الخلافات على رئاسات اللجان واستكمال الكابينة الحكومية.

ويشير إلى أن "تحالف الفتح إذا اختار اللجنة المالية سيختار سائرون لجنة الخدمات ،لكن في حال اختيارهم للجنة الخدمات سيكون اختيارنا للمالية النيابية"، مؤكداً أن "الاتصالات بين سائرون والفتح مازالت مستمرة بشأن توزيع هذه اللجان".

ويعتقد أن "لجنة الخدمات ستقسم إلى لجنتين: الأولى الإعمار والخدمات والثانية ستكون الاتصالات والنقل وكلاهما ستكونان من حصة المكون الشيعي (الفتح وسائرون)"، مؤكدا أن "الفتح وسائرون مستمران في مناقشتهما بهذا الموضوع ".

ويلفت القيادي إلى أن "من أبرز اللجان التي ستكون من حصة المكون الشيعي التخطيط الستراتيجي ومتابعة البرنامج الحكومي والزراعة والشباب والرياضة وحقوق الإنسان" مضيفا إن تحالف سائرون "اشترط في الاجتماع الذي عقد مع تحالف الفتح قبل يومين ضرورة البدء في عملية انتخابات رؤساء اللجان البرلمانية الدائمة اليوم الإثنين وبعكسه سيوقف كل مفاوضاته مع الفتح".

أما بخصوص تمسك تحالف سائرون برئاسة لجنة الأمن والدفاع البرلمانية يبرر القيادي قائلا إن "التيار الصدري يمتلك أكبر فصيل مسلح (سرايا السلام) فضلا عن وجود مشروع إصلاحي لتحالف سائرون في وزارتي الدفاع والداخلية والأمن الوطني وإنهاء عملية الفساد المستشرية في هذه المؤسسات".

وينوه إلى ان "تحالف سائرون قدم مرشحه لرئاسة لجنة الأمن والدفاع هو النائب محمد رضا الذي يعد من القيادات الأمنية التي نجحت في الفترة الماضية"، مؤكداً أن "المفاوضات حسمت حتى أسماء رئاسات بعض اللجان البرلمانية".

ويتوقع القيادي المطلع على تفاصيل المحادثات بين الفتح وسائرون "حصول زيادة في عدد اللجان البرلمانية أثناء المفاوضات القائمة بين الكتل والمكونات" معتبراً أن "استحداث لجان جديدة يأتي لترضية بعض الأطراف في ضمان وجودها في اللجان".

ويعلق المفاوض والقيادي في تحالف سائرون على أبرز اللجان الدائمة التي وقعت ضمن حصص المكونين السني والكردي قائلا إن "أبرزها النزاهة، والنفط والطاقة"، منوها إلى ان "رئاسة لجنة النزاهة مازالت قيد البحث والنقاش بين الكرد والسنة".

ويلفت إلى أن "النيابات والمقررين ستوزع بين الكتل والمكونات استناداً إلى توزيع الرئاسات حيث ستشغل المكونات نيابة ومقررية اللجان التي يرأسها مكون آخر أي ستكون بطريقة معكوسة المكون الذي يترأس لجنة ما سيكون مقررا أو نائبا في لجنة يرأسها مكون آخر اعتماداً على مبدأ عدد مقاعد كل مكون".

أما بشأن عدم حسم الأمور بشكل نهائي بين التحالفين أجاب القيادي "المشكلة إن تحالف الفتح المكون من تسع قوائم والأحزاب على عكس تحالف سائرون"، كاشفا عن "وجود تذمر من القوى الشيعية المنضوية في تحالفي الإصلاح والبناء من تقارب الفتح وسائرون وعقدهما خمسة اجتماعات حسمت ملف رئاسات اللجان".


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار