6
يونيو
2020
مرضى السرطان في كربلاء يموتون بسبب الاهمال ..والحكومة المحلية توقف دعمها للمرضى
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 224

كربلاء / احمد المحمدي

يعاني الكثير من المصابين بالسرطان وأمراض الدم في محافظة كربلاء من عدم توفر الأدوية والعلاجات المخصصة لهم في المراكز الحكومية .وبين عدد منهم في حديثهم للاعلام العراقي اضطرارهم إلى شراء هذه الأدوية على حسابهم الخاص خاصة وأنهم يعيشون في ظروف صعبة بسبب قلة الأزمة المالية والإجراءات الوقائية المتبعة جراء جائحة كورونا مما يدفعهم إلى التعويض عنها بشراء بشراء أدوية أخرى تؤدي إلى نتائج سلبية على صحتهم ...

من جهته أكد مدير مركز الإمام الحسين عليه السلام لمعالجة مرضى الأورام السرطانية في كربلاء الدكتور كرار الموسوي في حديث خص به صحفية الاعلام العراقي"وجود سوء تخطيط لدى وزارة الصحة من حيث تجهيزها للمراكز المختصة بكميات غير كافية من الأدوية التي تسد الحاجة الفعلية "،مبيناً أن وزارة الصحة لم تسمح في الوقت نفسه للقطاع الخاص بإستيراد هذه الادوية وتوفيرها للمرضى من خلال المذاخر والصيدليات مما أدى إلى حدوث شحة كبيرة وتفاقم هذه الأزمة ،

أما فيما يتعلق بالتخصيص المالي الذي أقرته الحكومة المحلية في كربلاء والبالغ قدرة مائة مليون دينار شهرياً لدعم مرضى السرطان في كربلاء فقد "أكد الموسوي توقفه منذ عدة أشهر.

هذه المعاناة وعدم التحرك الجدي من الجهات المعنية لحل هذه الأزمة دفع بأحدى الفرق التطوعية في كربلاء إلى التهديد برفع دعوى قضائية على الحكومة المحلية ومطالبتها بتسديد المبالغ الشهرية الواجب دفعها من الايراد المحلي للمحافظة .

يذكر ان مجلس محافظة كربلاء قد صوت في ايلول من العام الماضي على تخصيص مبلغ 100مليون دينار شهريا لمعالجة الحالات السرطانية في كربلاء المقدسة

تجدر الإشارة إلى أن مركز الإمام الحسين عليه السلام لمعالجة الأورام السرطانية وأمراض الدم في كربلاء يستقبل الآلاف من المراجعين شهريا من داخل المحافظة ومحافظات أخرى مجاورة حيث يقدم لهم الخدمات والعلاجات وفق الإمكانات المتاحة إضافة إلى استقباله لتبرعات مالية ودوائية من جهات مختلفة لتوفير العلاج لبعض مراجعيه . .

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار