9
يوليو
2020
حملة من اجل المواطن لتوزيع السلال الغذائية انعشت مفهوم التكافل الاجتماعي
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 147

الاعلام العراقي / خاص

يعود الشعب العراقي ليسجل صفحة في تاريخه الحافل بالتضحيات والنضال والتضامن وتقديم الغالي والنفيس من اجل اسعاد الآخر، وليس غريباً ان ان يبادر الشعب الى اقتطاع قوت عائلته ليشاركها مع الفقراء والكادحين، فبعد انتشار وباء كورونا والظروف التي رافقته من منع التجوال لاسباب صحية وما نتج عنها من توقف الاعمال اليومية بصورة تامة، بادر المئات من المتطوعين ذاتياً وبصورة منظمة بحملات واسعة لتعفير وتعقيم مناطق شاسعة وتوزيع السلال الغذائية في مناطق مختلفة، معرضين حياتهم لخطر الاصابة بهذا الفيروس الفتاك، الاعلام العراقي التقت منظم الحملة للحديث عن دورهم ضمن الحملة من اجل المواطن لدرء خطر كورونا.

وذكر تيمور الشرهاني منظم الحملة ان الحملة نظمت نوعين من النشاطات هي " التوعية والدعم " ففي مجال التوعية "صممنا وطبعنا  منشورات لتوعية الناس للوقاية من كوفيد 19 وجرى توزيع هذه المطبوعات على عدد من المحلات والصيدليات والعوائل اثناء الجولات التي تقوم بها فرق في مناطق مختلفة"، من جانب اخر تستمر الحملة  بتنظيم فرق موزعة في جميع مناطق كربلاء المقدسة لتقديم السلات الغذائية بالاضافة الى مواد وقائية مثل الكفوف والكمامات والمعقمات ومواد للتعفير، خصوصا الارامل والمطلقات والايتام كذلك العوائل المهجرة او بدون معيل، بالاضافة الى عوائل الكسبة من العمال بأجر يومي.

وبين الشرهاني لم نواجه صعوبة خلال فترة نشاطنا لوجود تعاون كبير بين القوات الامنية مع متطوعي الحملة وخلال ذلك شكلنا فريق اسمه من اجل المواطن ونشاطنا لم يختصر على توزيع السلات الغذائية بل قمنا بحملة تعفير واسعة في مناطق نائية. ويأتي هذا بالتنسيق مع محافظ كربلاء المقدسة اذ جهزوا لنا سيارة حمل تحت تصرف الفريق.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار