19
مايو
2024
لباقة وحسن ملافظك طريقك إلى نضوج الروح
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 1226280



بقلم / مرفت محمد عبدالله

يشهد عالمنا اليوم الكثير من التنافس والضغوط الحياتية، تبرز أهمية صفات اللباقة وحسن الملافظة كعناصر أساسية لبناء جسر من الفهم والتواصل بين البشر. إن لطف الكلمة وجمال اللباقة يشكلان ليس فقط طابعا شخصيا جذاباً، بل أيضا رزقا نفيسا يحمل في طياته الكثير من النفع والسلام.

إن وجود بشاشة وطيب معشرك يعد ركيزة أساسية للحياة الاجتماعية الناجحة.

 الابتسامة الصادقة والكلمة اللطيفة تعكسان جمال الروح وتصنعان جوا إيجابيا حولك. رزقت بطيب معشرك ، لتكون شمعة تضيء للأخرين الطريق في ظلمة الحياة.

ومن جهة أخرى، لا يقدر بثمن رزق تفاديك لجرح شعور الاخرين ، تلك القدرة على التعامل مع الآخرين بلطف واحترام تعكس نضوجا عاطفيا وحس الإنسانية. إن قدرتك على فهم مشاعر الاخرين وتجنب إيذائهم تشكل مساهمة قيمة في بناء جسور التواصل والتفاهم.

لذلك إن نقاء القلوب وحلاوة اللسان تشكلان ركائز نعمة عظيمة. فليس هناك شيء يضاهي جمال اللباقة وحسن الملافظة. إنها ليست مجرد صفات خارجية تجذب الانتباه، بل هي مصدر للسكينة والسعادة الداخلية.

نحن في حاجة ماسة إلى النقاء في تعاملاتنا وحسن اللسان في تعبيراتنا فهذه الصفات تمنحنا ليس فقط مظهرا جميلا بل وتسهم في خلق بيئة إيجابية تنعكس على حياتنا وحياة الاخرين

وفي نهاية المطاف الرزق بلطف الكلمة وحسن الملافظة هو رزق لا يقدر بثمن.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار