27
يناير
2019
عارية!!
نشر منذ Jan 27 19 pm31 03:42 PM - عدد المشاهدات : 591

قدْ كان تحت ثوبها نهدان متفجرتان بالأنوثة، الكل كان يتمنى لو يرى لون حلمتيها فقط .

الى أنْ أحبّت رجلًا يشبهُ برج إيڤل في فرنسا؛ الكل يتمنى الوقوف في حضرته، لكنّه تمنّاها هي ذات النهدين البارزين ، خوفًا على فقدانه خلعت ثوبها و ردّتْ بصوتٍ انثويَّ تطلب منه فعل ما أراد فعله..

·        أقترب ،

نظر اليها الوسيم مبتهجًا بما قالته و مسح رأسه بكفيه الاثنتين و قال :

·        لطالما تمنيتُ هذه اللحظة ، أمّا الآن اريدُ منكِ الخضوع تحت قدمي كما تفعل بقية النسوة تحت برج إيڤل ..

رفعتْ حاجبيها و احسّت انّه يريدها أمّةً له .

من ثمَ جلست ؛جلست و هي تنظر لعينيه؛ تنظر بأَنتظارٍ و صبرٍ مُلّحٍ لردة فعلهِ..

وقالت له :

دَع كبريائي ينحني لكَ          

خُذ ما تبّقى مِن صبري

فَليس كُلَّ إمرأةٍ حضيت بذلك 

و أنا العشرينية أعلن لكَ عهري..

صُدمَ لما انشدتْ به من جرأة، حيث إنّه لأول مرة في حياته يهتم لقول امرأة ، أمسك بيديها و سحبها الى صدره و قبّلها في فمها و قال:

كُنتُ الذي لا يرى احدًا

و ها انا الان اغتصبكِ بمقلتي

كم تمنيتُ تقبيل حرفكِ

و كم تمنيتِ بحرفكِ قتلي

_______

حنين جاسم


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار