6
سبتمتبر
2019
لدولة امام امتحان اخلاقي
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 93

د. حميد الهلالي

ندرك تماما ان هذه العوائل السياسية لا فائدة تنتظر منها ولن يغيروا جلدهم ومهماتهم  المنصبة على تدمير وافلاس البلد وجعله  المكان الاسوء للعيش تجول وتصول به العصابات والمليشيات ومخابرات الدول ويتفاخر الذيول والعملاء بانتمائاتهم الخارجية ويجري تدمير منظم للصناعة والزراعة والسياحة والعلاقات الدولية..

ولكن هناك واجب اخلاقي وشرعي وانساني على هذه الدولة ممثلة بمن اختطفها - مجلس نواب - ورئيس وزراء - ووزراء - ومافيات سياسية بان تهب فورا لتوفير مستشفيات واجهزة لمعالجة مرضى السرطان الذي تحول الى وباء رهيب مدمر بل سونامي  يفتك بالعراقيين..

على الدولة ان تخصص ميزانية  طوارئ فورية  بأياد امينة (ما ادري امنين)  لتوفير الدواء فورا وتتحمل تكاليف العلاج الباهض جدا.. لقد افلست العوائل واغلب الادوية سيئة نتيجتها موت المريض.. انقذوا هولاء المساكين. لاخلق ولا دين ولا عبادة لكم وابناء العراق يموتون امامكم وانتم تبذرون اموال البلد على رفحاء ورواتبكم والسجناء غير الحقيقيين وتسرقون ماتبقى.. اوقفوا كل هذه الرواتب ونثريات مكاتبكم يارئيس الوزراء ويارئيس مجلس النواب  وحولوها للفقراء.. اوقفوا عزائمكم وشراء الضمائر

ثم من المعيب والمخجل اذا كان لديكم حياء ان تتضاهر بناتكم وابنائكم اصحاب الشهادات العليا وخريجي كليات هامة منذ شهور لغرض التعيين ويقضون الليل والنهار في اعتصام مفتوح دون بارقة امل ولا يرمش لكم جفن تبا لكم ولمرؤتكم المزيفة.


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار