24
يوليو
2020
سفارة اذربيجان في بغداد ترد على تصريحات السفير الأرميني حول عدوان بلاده على حدود آذربيجان
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 114


بغداد. هادي جلو مرعي

بعد أن قدمت سفارتنا في 18 يوليو من السنة الحالية إلى وسائل الاعلام في العراق الصديق معلومات تعتمد على أدلة الاستفزازات و محاولات الاعتداء العسكري التي ارتكبتها القوات العسكرية الأرمنية في اتجاه منطقة طاووس الأذربيجانية على حدود أرمينيا في تاريخ 12 يوليو عام 2020

صدر لسفير أرمينيا في العراق مقال نشر في وسائل إعلام محلية يتألف من أفكار مغلوطة ولا يعتمد على المنطق أبداً.

ونود أن نلفت مرة أخرى انتباه الشعب العراقي إلى بعض النقاط الحقيقية التى تحتوي على اثباتات فيما يتعلق بالمقال المذكور.

نغتنم هذه الفرصة للإشارة إلى أن الأفكار المغلوطة والمليئة بالتحريف الواردة في المقال تؤشر إما على افتقار سفارة أرمينيا في العراق إلى معلومات دقيقة في الأحداث المذكورة اعلاه وسيرها، أو على محاولة جديدة من الطرف الأرمني لتوصيل الأكاذيب الممنهجة الى الشعب العراقي عن طريق التحريف والتشويه.

لقد ثبت أنه في تاريخ ١٢ يوليو عام 2020 قصف الطرف الأرمني الأراضي الاذربيجانية على الحدود مع أرمينيا بإستخدام أسلحة من العيار الثقيل و أصبحت هذه الاعمال الاستفزازية مصحوبة باستهداف السكان الأذربيجانيين المدنيين على امتداد الحدود في المنطقة.

وأصدرت وزارتي الخارجية والدفاع ومجلس النواب والمؤسسات الحكومية الأخرى في جمهورية أذربيجان تصريحات خاصة بشأن هذه الاستفزازات وأحاطت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والمؤسسات العامة علماً بالأحداث الجارية في المنطقة. وعلى الفور استنكرت هذه المنظمات الدولية بما فيها الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمة التعاون الاسلامي التي تضم العراق عضوا فيها و حركة عدم الانحياز والمجتمع الدولي هذه الأعمال الاستفزازية.

وفي الجزء التالي من المقال أعمل سفير ارمينيا في العراق افكاراً محرفة تتعلق بالتصريحات التى أدلى بها رئيس جمهورية أذربيجان. تلفت سفارة أذربيجان انتباه الشعب العراقي الصديق إلى أن ريئس جمهورية أذربيجان أدلى بعدد من التصريحات معرباً عن إرادة شعبه حيث عبر عن تأييده لتسوية نزاع ناغورني قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان عن طريق المفاوضات وبالطرق السلمية. إلا أن الجانب الأرمني تهرب خلال هذه السنوات الماضية عن إجراء مفاوضات بناءة واظهرت موقفاً سلبياً عنيداً وتسبب في تأخير واطالة عملية المفاوضات سنة بعد اخرى. وفي هذا الصدد اعرب رئيس جمهورية أذربيجان في بعض تصريحاته عن استعداد الجانب الأذربيجاني دوماً ودائماً لتحرير اراضي الوطن المحتلة (20 بالمئة من اجمالي أراضي جمهورية أذربيجان) عن طريق الحرب منوهاً بأن لصبر شعب أذربيجان حدود.

وفيما يخص الجزء الثالث من المقال المذكور فنود أن نشير أن أرمينيا التى يمثلها صاحب المقال هذا بكونه سفيراً احتلت 20 بالمئة من اراضي أذربيجان المجاورة وتسببت في تشريد مليون شخص من وطنهم ودمرت الأثار التأريخية والدينية بما فيها مئات من المساجد ونهبت ولا تزال كافة الثروات في الأراضي المحتلة. أرمينيا هي التى قامت في ليلة واحدة (26 فبراير عام 1992) بإبادة 613 ساكناً مدنياً (63 طفلا، 106 إمرأة، 70 مسنا) من مدينة خوجالي الأذربيجانية بغاية الوحشية بعد التعذيب وتشويه أجسادهم . واعتبرت منظمة التعاون الاسلامي وبرلمانات بعض البلدان هذه الجريمة الشنيعة ابادة جماعية. لا تزال أرمينيا منذ ثلاثين سنة تتجاهل تنفيذ قرارات رقم 822، 853، 874، 884 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي تبناه عام 1993 بشأن انسحاب أرمينيا الفوري وغير المشروط من الأراضي الأذربيجانية وكذلك، قرارات منظمة الأمن والتعاون في اوروبا ومنظمة التعاون الاسلامي والجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا.

واندرجت سلطات ارمينيا على صعيد العلاقات الدولية في صميم الإرهاب والنزاعات المسلحة والأنشطة الإجرامية. وليس من باب المصادفة ان بحثا توارد في وسائل الإعلام في روسيا يسلط ضوءً على صلات رئيس مجلس وزراء أرمينيا بتجار الأسلحة غير الشرعيين في العالم ومشاركة المؤسسات الحكومية في أرمينيا في مبيعات هذه الأسلحة غير القانونية الى الجماعات الإجرامية في البؤر الساخنة للعالم.

من المؤسف ان سفير بلد كهذا يحاول جاهدا نشر اكاذيب عبر وسائل الإعلام في العراق الصديق ويتشدق بوقاحة بالقيم الديموقراطية .



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار