16
يونيو
2024
وليال عشر
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 151



د.اسماعيل موسى حميدي

 حين حدا بنفسه الى فراشه بعد تعب يوم بارح،إستغرق في نوم سابغ، وكأنه اخترق الارض بطوله ،وبعد وقت ووقت وووقت، إستفاق وهو يرعى عقله بوعي  كالحديد، وقلب منزوع من قفصه توطد قرب الحنجرة ، فوجد نفسه وسط صحراء يغشيها ضباب مستدير مترامي الرؤية بجهات اربع وسماء ممطرة مطرا ثجاجا أسود اللون .

راحت عيناه تدور في فلك الصحراء ،فلم ير غير فضاء فياض بضباب كثيف يشغل الحواجز الكونية بين السماء والارض لتبدو منطبقة ،في هذه الاثناء سمع صوت قريب بعيد وهو يحدثه ،أنت يا "فلان" قد توفيت قبل عشرة الاف سنة ،والان قد بعثك الله  في استفاقة مؤقتة من قبرك الذي كنت ترقد فيه تحت الارض بثلاثة الاف متر ،هنا توقف الصمت وتحدثت الاطرف ،واختلطت العقل بالروح وتحولت النفس الى فزع يطوف بفضاء أعلى الرأس.

إنجلى صارخا :هل من مفر من روع يومي هذا ،هل من منجيات في الارض في رصيد حسناتي  تقيني من صدمة ما أنا به،راح يفتش بإيام معدودات من الصيام في حياته ،فلم يجد ، وبليال كليلة القدر وصلاتها ، فلم يجد وبأوقات كالفجر والعصر، فلم يجد.

إشتد عليه المطر الاسود وغشيه الدخان ونزلت عليه اطنان من الحديد المحمي  والتفت الساق بالساق،ونزل كالصاعقة تحت الارض ....

وبلحظة تحول الفزع الذي يعلو رأسه الى رحمة بيضاء على شكل سلسلة متتابعة الحقات  تدور حول فناء رأسه تمتد طويلا حتى الارض ،وكأنها مسبحة استغفار" ،فتذكر يوما وهو مرمي بحضن جدته في "ثنية الدار" باول أيام ذي الحجة ، وهي تضع يدها فوق فروة رأسه وتبادل السماء له بعبارات الاستغفار . (وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ. } [الفجر‏:1



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار