3
يوليو
2020
الدكتورة الادريسي ... ايقاع اللغة العربية ...في الجامعة المستنصرية
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 215

·       ادريس الحمداني

عندما يكون الانسان بكامل قواه العقلية حيث يميز بين الغث والسمين  يدرك تماما (ان قيمة المرء مايحسنه) اذ تترسخ لديه الكثير من القيم الانسانية النبيلة التى حملتها نتاجات الكثير من الحكماء والاغلبية من العلماء الذين اصابوا في القول حين تناولوا الانسانية في جوانب حياتهم المختلفة.. فالعلم كما يقال يحرسك بعكس المال الذي تحرسه ....وكل وعاء يضيق بما جعل فيه الا وعاء العلم فانه يتسع وقد جاء في هذا السياق قول او دعاء جميل يقول.. منهومان لايشبعان طالب علم وطالب مال اللهم اجعلني من الاولى ولاتجعلني من الثانية .. من هنا انطلق وانا اتناول سيرة حياة عددا من العلماء الذين يعطون اكثر مما يأخذون واضعين نصب اعينهم خدمة العلم والانسانية جمعاء من خلال ما يحملون من مبادئ وطنية جديرة بالاشادة فالذي نتناوله في مقالنا هذا سيدة وعالمة جليلة شقت طريقها بثبات فوصلت الى القمة من خلال مسيرة حافلة بالعطاء العلمي والنبل انها الاستاذة الدكتورة فائزة الادريسي التي اكمت دراستها بتفوق منذ بداية بزوغها العلمي كالشمس التي تولد انوارها معلنة نهارا سعيدا يضيء المعمورة حيث اكملت البكالوريوس في اللغة العربية من جامعة البصرة عام ١٩٩١ والماجستير من جامعة تكريت عام ٢٠٠٠ والدكتوراه من جامعة تكريت ايضا عام ٢٠٠٦ لتختص بعلم الدلالة كواحد من المواضيع المهمة في عالم اللغة العربية الواسع ... 

كيف لا وان سيرتها تخبرنا انها عملت مديرة تحرير مجلة قطر الندى العلمية المحكمة التي تصدر في العاصمة المغربية الرباط فضلا عن عملها كأمين عام مساعد لرابطة الكتاب والادباء العرب وعضوة هيئة تحرير لمجلات علمية محكمة اخرى  لم تعرف الطائفية والتفرقة في قاموس حياتها ... لان هدف حياتها اسمى من تلك المصطلحات ..حيث انها تستحق ان توكل لها مسؤوليات تستطيع من خلالها رفد الطالب العراقي والباحث العراقي بالمزيد خدمة للعراق الذي يستحق منا كل عطاء .. وهنا لانجامل شخصيتها بل نهتم بالعطاء الذي تستطيع تقديمه والخبرة التي تتمتع بها... انها ايقاع انساني جميل في منصات عالم اللغة العربية وابداعها تمتلك انجازا علميا كبيرا من  العطاء المتمثل بنشرها الكثير من البحوث ومشاركتها في العديد من الندوات والمؤتمرات على المستوى المحلي والعربي  ابرزها المؤتمرات الدولية التي عقدت في دبي وايران ولبنان حيث توج هذا العطاء بحصولها على العديد من التكريم من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ورؤساء جامعات عديدة خصوصا من الجامعات التي عملت بها حيث اتسم عملها باخلاص وتفان ملموس  ادى الى استلامها عددا من المناصب الادارية في تلك الجامعات ..

انها حقا نجمة علمية في سماء العلم والمعرفة العراقية نتمنى لضوئها الساطع ان يكون دائما مفعما بالنور لينير ظلام الجهل والتخلف على يديها الكريمتين.. نتمنى لها الصحة والسلامة والله الموفق.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار