10
يوليو
2021
وقالت كربلاء كلمتها..
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 161


بقلم / محمد كاظم خضير

جددت محافظة كربلاء امس  تمسكها بالثوابت الوطنية، من اجل افتتاح المستشفى التركي ، وقالت كلمتها الفصل وبلسان كربلائي عراقي اصيل، مؤكدة وقوفها الى جانب ودعم أحرار تشرين ،و معبرة عن  رضاها لكل الخطوات التي اتخذها أحرار تشرين من اجل فتح المستشفى.

ومثل امس استفتاءاً شعبياً لأبناء كربلاء الوطنيين الاحرار الذين اكدوا انحيازهم الوطني الطاغي لمدينتهم من اجل افتتاح المستشفى التركي ، واعلنوا رفضهم لكل مشاريع الخيانة والفساد والتآمر عليه ، وعرفت كربلاء القاصي والداني بحقيقية ادعياء الوصايا عليهم وعلى كربلاء ، واظهرت وجودهم الهلامي المفقود على الارض ، وكشفت الصور المتداولة في شبكات وسائل التواصل ، ضآلة حجمهم الطبيعي وانعدام وزنهم الاجتماعي بالنسبة لكربلاء وضياع ثقلهم وتواجدهم فيها. مما يؤكد استمرار غيابهم على خارطة قواها السياسية والاجتماعية المؤثرة لسنوات قادمة لا نعلم عددها.

واليوم انقشعت غيمة الفاسدين عن حياة كربلاء دونما مطر، وانفض مولدهم بخف حنين، ولم تكن ضجة ذبابهم الإلكتروني الا هراء وعواء في الفضاء الإلكتروني المفتوح، على شدة توعدهم بأحراق  واسقاط  مطالبهم الشرعية في غمضة عين، وسط تحركات  مشبوهة لرعاتهم تهدف الى ارباك المشهد الامني المنضبط بالمحافظة.

وتعرض الفاسدين امس لموقف لا يحسد عليه في كربلاء ، وان يستحقه بامتياز وهو بداية النهاية لمشروع مؤامراته وارتهانه للآخرين الذي سيعملون  مكرهين على مراجعة مواصلة سيرهم ك مع هذا الفئة المغامر و الخاسر على كل صعيد.

وسجلت قوات الامن والجيش مستويات عالية من ضبط النفس، وتعاملت بحكمة ومسؤولية وطنية عالية مع هؤلاء المتظاهرين وعملت على الحفاظ عليهم وحمتهم  من سلوكيات الحماقة والطيش المعروفة ضدهم .

انتصرت جماهير كربلاء  امس لوطنها ولأمنها وتنميتها، ورسخت ولائها الوطني لخدمة الدولة ونظامها  القادم و الجديد.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار