6
مايو
2022
بعض أبناء المسؤولين الصغار وسياراتهم الفارهة ينشرون الموت والرعب في شوارع كربلاء
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 288



كربلاء / وجدان الشوكي

الثروات الطائلة والخيالية التي انهالت بلا قيد وبلا حساب على بعض أركان الطبقة السياسية الحاكمة وزبانيتهم والمتعاونين معهم قد أفقدتهم صوابهم وتوازنهم إلى درجة باتوا ينفقون بشكل جنوني وبإسراف غير معقول مثل شراء سيارات فارهة من أحدث الموديلات ووفق مواصفات خاصة واستثنائية..

والمشكلة أن هذه السيارات تحتاج إلى براعة في القيادة وانتباه دائم والتحكم العقلاني بالسرعة لتكون في حدود معقولة حفاظاً على سلامة السائق وكذلك على سلامة السائقين الآخرين ومستخدمي الشارع من المارة. وهنا تكمن المشكلة الحقيقية حيث يغتنم الفرصة بعض ابناء المسؤولين الصغار ليجلسوا وراء المقود وينطلقوا إلى الشوارع في سرعة جنونية ما يؤدي إلى نشر الموت والرعب في شوارع كربلاء المقدسة وخلق حالة من الهلع والفوضى والارتباك وبالتالي وقوع حوادث الاصطدام وأحياناً تكون مميتة وتسقط أرواح بريئة جراء استهتار بعض المدللين من أبناء الطبقة الحاكمة.



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار