18
مايو
2024
المطالبة بتوضيح قضية صرف أموال الأمن الغذائي لشراء سيارات لاعضاء مجلس كربلاء
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 123



تيمور الشرهاني

يُعد الأمن الغذائي من الركائز الأساسية لأي مجتمع فهو يهدف إلى توفير الغذاء الكافي والمناسب لجميع اهالي كربلاء المُقدسة بما يضمن استقرارهم الاجتماعي والاقتصادي، أثار قرار تخصيص جزء من ميزانية الأمن الغذائي لشراء سيارات فخمة من نوع (جكسارة) موديل حديث لأعضاء المجلس الحالي جدلاً واسعاً بين الأهالي وبالذات اصحاب الدخل المحدود حيث يتساءل الكثير عن كيفية ربط هذا التصرف بالأمن الغذائي ومدى صلاحية أعضاء المجلس لاتخاذ مثل هذا القرار.

حيث تتضمن المعايير المتبعة في توزيع ميزانية الأمن الغذائي ضرورة الإنفاق بما يخدم توفير الغذاء لجميع شرائح المجتمع ولا سيما الفئات الأضعف والأكثر حاجة، ان تخصيصكم لجزء من هذه الميزانية لشراء سيارات فارهة لكم يُثير الاشمئزاز والتساؤلات الجدية حول الأولويات والنوايا الحقيقية وراء مثل هذا القرار غير الصائب وسيفتح عليكم ابواب جهنم.

 يبدو أن قرار شراء السيارات تم الموافقة عليه دون مراعاة لمبادئ الأمن الغذائي الأساسية ما دفع إلى استياء واسع في أوساط المجتمع الكربلائي؛

أهالي كربلاء المقدسة وفي ضوء هذه الأحداث يطالبون بشفافية وتوضيح حول كيفية توظيف أموال الأمن الغذائي بهذه الطريقة والمطالبة موجهة لمستشارية رئيس الوزراء محمد شياع السوداني للوقوف على هذا الخرق وكذلك هناك دعوات متزايدة للاهالي بتدخل رئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان لإجراء تحقيقات شاملة لكل قرارات اتخذت بعد المصادقة على نتائج الانتخابات وتحديد المسؤوليات لإعادة بناء الثقة بين الأهالي والمسؤولين وضمان عدم تكرار مثل هذه التصرفات.

الجدير بالذكر ان القضية الراهنة ليست مجرد قضية إنفاق مالي بل تتعلق بمبادئ العدالة والشفافية والمساءلة، اين حذاقة المسؤول الاول في كربلاء؟ الا تعلم جنابك الكريم بأن الأمن الغذائي يظل مسألة حيوية فيجب أن تتصدر أولويات السياسات العامة ويتوجب على المسؤولين مراعاة ذلك في كافة قراراتهم لضمان تحقيق الاستقرار والرفاهية لكل فرد في كربلاء كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته .



صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار