22
سبتمتبر
2018
البرواري ظاهرة عراقية
نشر منذ 4 اسابيع - عدد المشاهدات : 32

د. حميد الهلالي

خيمت على اغلب صفحات التواصل على امتداد الوطن مظاهر الحزن والالم بهذا الفقد الكبير للواء فاضل برواري  .. بل تعدى ذلك لتقام سرادق العزاء في مجافظات  القطر على روح الفقيد، وتتوافد جموع كبيرة من كافة الشرائح لتابين الفقيد البطل ..ورب سائل يسأل اي رسالة تلك التي اراد الشعب ايصالها للعالم اجمع بهذا التوافد والحزن العارم ، فاللواء فاضل براواري لايختلف اثنان في شجاعته ولكن هناك الكثير من القادة الذين سجلوا مأثر وبطولات نادرة ..فاي عرفان ووفاء لروح هذا القائد وبالتأكيد سيكون الجواب-- فاضل برواري جسد روح الانتماء للعراق فوق كل الانتماءات .لم تثنيه قوميته ان يحارب في الرمادي وببسالة رغم تصاعد حمى القومية اثناء الاستفتاء للانفصال وتساقط كثير من الرموز في اتون العنصرية القومية على حساب الوطن ..فاضل برواري لم تثنيه مذهبيته عن القتال في الكوفه وفي سامراء وفي الموصل . فاضل برواري قاتل بروحية عراقية فذه ..توسد رمال الصحراء وشم اريج  ديالى وتعطر بتراب العراق .لم يلبي الا نداء الوطن ..من هنا كان الحزن عليه عراقيا وهي رسالة لكل القادة ؛للساسة ،للحكام . ان الشعب يخلد من ينتمي له وان ميزان احترامنا وتقديرنا وحبنا لاي قائد او سياسي هو ولاءه للعراق فقط ..وان من يضع العراق ملى عينيه نضعه فوق هاماتنا ..وان الخلود للوطنيين وليس للخونه والفاشلين والفاسدين الذين ننتظر بحرارة خبر وفاتهم ونهايتهم في حين شعرنا بالمرارة والحزن لفقدان اللواء فاضل برواري الاسد الذي غادر عرينه في الجبل ليصنع مجده وهو يسحق رؤوس الدواعش العفنة ويطهر وطنه العراق من رجسهم االبغيض  ..


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 74 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 19

أخبار