9
يوليو
2018
مهاتير محمد الدليمي!!
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 49

بقلم.. ا.د. مؤيد الدليمي

من لا يعتقد بأن لواء الدليم أو المحافظة البيضاء بمدنها وقراها بمؤسساتها الخدمية منها والإنتاجية بعشائرها و  أفرادها لا تحتاج الى ثورة تغيير شاملة فهو مخطا ..فنحن بأمس الحاجة إلى مصلح يقود عملية تصحيح المسار  وترسيخ مفاهيم وقيم وعادات بدأت تتلاشى من مجتمع عرف بانظومتة المجتمعية المتماسكة قبل حرب داعش والغبراء!!

نحن بحاجة إلى (مهاتير محمد)  ذلك الصنديد الذي  تربع على كرسي رئاسة الوزراء في ماليزيا من عام ٢٠٠٣/١٩٨١ فصاغ انموذجا محترفا لادارة الدولة فشاع العدل والتسامح والبناء بثورة تصحيح وضعت ماليزيا في مصاف الدول المتقدمة ..ذلك النموذج الذي شوهة من جاء بعدة فعم الفساد..ولكن إرادة الشعب المجاهد جاءت به الى السلطة من جديد..ليشن حملة تصحيحية تعيد الى الدولة خمسون مليار دولار بشهر واحد ويحاسب المقصرين ويلقي بعشرات الفاسدين في السجون.

نعم نحن بحاجة إلى رجل في الأنبار يقود ثورة تصحيح وبناء النفوس والعقول قبل المولات والنافورات ..نحن بحاجة إلى(مهاتير محمد الدليمي ) !! ليقود ثورة للقضاء على تعاطي المخدرات وانتشارها بين الشباب والأجهزة الأمنية ..وثورة للقضاء على ظاهرة الرشوة..وثورة لمراقبة ومحاسبة المهندسين و المقاولين الغشاشين الذين بسببهم تخسفت شوارعنا وطفحت مجارينا.. وثورة لمحاربة جشع بعض الأطباء وأصحاب الصيدليات ( الخمس نجوم )!! وثورة لطرد المليشيات التي تسيطر على حدودنا لإدخال المخدرات والمحرمات والمجندات!! وثورة لاجتثاث المنافقين والدجالين الذين يتسابقون لفتح  مقرات ومنافذ لتلك المليشيات في مدن الأنبار..وثورة للوقوف بوجه أصحاب(الدين الجديد) !!الذي يهدف الى ربط المحافظة بولاية الفقية في إيران واخذ ينتشر كالنار فى العشيم..

وأنا كلي يقين إذا ما نجحت التجربة سيعمم النموذج ويحكم مهاتير محمد الدليمي العراق في عصره الجديد!!


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تتوقع أن تساهم التظاهرات بتحسين مستوى الخدمات

14 صوت - 67 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 21

أخبار